ملف المعتقلين والمفقودين والمقابر الجماعية:آليات التوظيف والمتابعة "عنوان محاضرة لرئيس جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين

مركب الحسين التامك(الشهيد الحافظ بوجمعة)،28ديسمبر 2016(واص)-كشف اليوم الأربعاء  رئيس جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين سبل  آليات التوظيف والتابعة الخاصة بالمعتقلين السياسيين الصحراويين والمفقودين وكذا المقابر الجماعية ،جاء ذلك خلال محاضرة قدمها على هامش انعقاد الندوة السنوية للعلاقات الخارجية .

وأكد رئيس جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين أن وضعية المعتقلين الصحراويين ليست وليدة اليوم إنما منذ الغزو المغربي للصحراء الغربية سنة1975  وان متابعة أوضاع المفقودين مستمرة  وكذا  الذين تعرضوا للاختطاف القسري .

وبخصوص المقابر الجماعية التي اكتشفت سنة 2013 بفدرة لكويعة أوضح المحاضر  أن الخبراء مستعدون لمواصلة عملية البحث عن الحمض النووي .

كما كشف السيد عبد السلام عمر  عن وجود  ثلاثة مقابر تحتوي على سبعة أشخاص قد حددت هوية اثنان منهما والباقي جاري البحث عنهما ، مؤكدا مواصلة  الفريق الباسكي عمله وبحثه .

وذكر المسؤول الصحراوي بخطورة المقابرالتي خلفها الاحتلال المغربي على غرار أم ادريكة ،كلتة زمور،التفاريتي ،امكالا وحالات اخرى قرب جدار العار المغربي.

وطالب رئيس جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين أعضاء السلك الدبلوماسي بدعوة كافة المنظمات والجمعيات الدولية  للمشاركة في مجلس حقوق الإنسان والدفاع عن حقوق الإنسان المنتهكة من طرف دولة  الاحتلال  المغربية (واص).

090/97