المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تعبر عن انشغالها للتراجع الكبير في مساهمات الدول المانحة على الوضع الانساني في مخيمات اللاجئين الصحراويين

جنيف (سويسرا)، 29 نوفمبر 2016 (واص) -  عبرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عن انشغالها للتراجع الكبير  في مساهمات الدول المانحة على تدهور الوضع الإنساني خاصة بعد الفيضانات  التي  شهدتها  المخيمات  شهر  أكتوبر 2015 و  شهر  غشت من  السنة  الحالية  ، والتي  تسببت  في  أضرار بليغة  في  البنية  التحتية   ومساكن  اللاجئين  .

جاء ذلك خلال اجتماع عقد اليوم بمقر البعثة الدائمة لكوريا الجنوبية بجنيف ضم الدول المانحة التي تساهم في  برامج  المفوضية  السامية  لشؤون  اللاجئين   الموجهة  للاجئين  الصحراويين و حضرته  أكثر  من 20 دولة  من  المساهمين الدوليين  الكبار، حيث عبرت  هذه البلدان  عن  اهتمامها بهذه  الوضعية  وسعيها  للتخفيف  من  معاناة  هولاء  اللاجئين  الطويلة  الأجل .

وقد شكل الاجتماع مناسبة لتقييم الوضع الإنساني للاجئين الصحراويين حيث قدمت المفوضية   السامية لشؤون اللاجئين  أمام الاجتماع وباسم كل المنظمات الدولية الأخرى عرضا شاملا ومفصلا عن   الاحتياجات الإنسانية في مخيمات اللاجئين الصحراويين لسنة 2017 و العجز المسجل في 2016 .

الاجتماع  يأتي  بمبادرة  من  الأمين  العام  للأمم  المتحدة  السيد  بان  كي مون  خلال  زيارته  التاريخية  لمخيمات  اللاجئين  الصحراويين  شهر  مارس 2016

وللتذكير،   فان النظام  المغربي  حاول  بشكل  حثيث لإفشال  هذه  المبادرة  رغم  طابعها  الانساني (واص)

090/105.