وزير الخارجية يؤكد : "قمة مالابو اثبتت عزلة المملكة المغربية التامة على الصعيد الإفريقي"

مالابو (غينيا الاستوائية)، 23 نوفمبر 2016 (واص) -  أكد وزير الخارجية عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك أن القمة العربية - الإفريقية التي عقدت اليوم بمالابو بغينيا الاستوائية أثبتت عزلة المملكة المغربية على الصعيد الإفريقي .

محمد سالم ولد السالك وفي تصريح لوسائل الإعلام الوطنية  أكد أن "قمة مالابو اثبتت عزلة المملكة المغربية التامة على الصعيد الإفريقي ، كما أثبتت لدول مجلس التعاون الخليجي أن سياسة الاحتلال والتوسع والاستعمار وضم أرض الجيران بالقوة مرفوضة  في قاموس الإتحاد الإفريقي المعاصر الذي ملأته عبارات التحرر والاستقلال والسيادة التي ضحت من أجلها الشعوب الإفريقية ولاتقبل المساس بها".   

وأضاف وزير الخارجية أن الموقف الإفريقي الذي عبرت عنه دول القارة خلال القمة العربية -  الإفريقية  يثبت عدة قضايا جوهرية أولا أن دول الاتحاد الإفريقي ترفض الابتزاز والاحتكار والتعالي الذي يعبر عنه المغرب دائما خلال كل الاجتماعات ، مضيفا "أن الاعتراف الإفريقي  بالواقع الوطني الصحراوي الذي تمثله الجمهورية الصحراوية لايمكن القفز عليه"  .

وأشار إلى "أن الإتحاد الإفريقي  بإجماع أعضائه الـ 54 وقفوا صفا واحدا معبرين عن تشبتهم بمبادئ الإتحاد الإفريقي  وأهدافه حيث رفضوا من الناحية المبدئية أية مساومة أو تنازل ،  معبرين عن تضامنهم المبدئي والراسخ مع الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس للإتحاد الإفريقي ومع حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ".

وفي هذا الإطار قال محمد سالم ولد السالك أن  الحكومة الصحراوية تعبر لجميع دول الإتحاد وهيئاته عن عميق الإمتنان والعرفان والتقدير لهذا التضامن مع الدولة الصحراوية الذي يتماشئ مع مبادئ وأهداف وقيم الإتحاد الإفريقي التي ترفض المساس من الحدود القائمة عند الاستقلال وضم أراضي الغير بالقوة .

كما أن الحكومة الصحراوية - يضيف وزير الخارجية - تدعو النظام المغربي إلى إعادة النظر في سياسته تجاه الشعب الصحراوي القائمة على العدوان والتقتيل ونهب الثروات، مضيقا أن"الحكومة الصحراوية تعتقد  أنه على المغرب وضع حد لاحتلاله للصحراء الغربية أو الذهاب الى تطبيق ماتم الاتفاق عليه في مخطط التسوية الأممي ورفع العراقيل المغربية " .

وفي الأخير ، أعتبر محمد سالم ولد السالك "الموقف الايجابي للدول الإفريقية و استعدادها المعبر عنه وقبول المغرب الانضمام للإتحاد الإفريقي  لايعني كما يدعي المحتل المغربي التنازل قيد أنملة عن مبادئ وأهداف الإتحاد الإفريقي التي تفرض على المغرب قبولها  بدون شرط أو تحفظ ". (واص)

090/105.