رئيس الجمهورية يؤكد أن الشهيد محمد عبد العزيز كان رجل سلام متشبث بقيم الإنسانية

فيلانوفا ( إسبانيا ) 18 نوفمبر 2016 ( واص ) - افتتحت أبرز رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو ، أن الشهيد الراحل محمد عبد العزيز كان قبل كل شيء ، رجل سلام متشبث بقيم الإنسانية.

 وأبرز السيد الرئيس في رسالة للندوة الدولية 41 للتنسيقية الأوروبية لدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي ، أن الشهيد رحل عزيزاً مكرماً ، مقدماً أروع دروس التضحية والعطاء حتى آخر رمق من حياته الحافلة بالنضال ، على درب أبطال أوفياء من أمثال فقيد المقاومة محمد سيدي إبراهيم بصيري والقائد المؤسس الشهيد الولي مصطفى السيد.

وأضاف رئيس الجمهورية "لقد كان محمد عبد العزيز، قبل كل شيء، رجل سلام متشبث بقيم الإنسانية، فهو نموذج لهذا الشعب الطيب والمسالم الذي لا يحبذ العنف إطلاقاً، والذي لم ولن يلجأ إلى الكفاح المسلح، كحق مشروع للشعوب المستعمرة، إلا مكرهاً، ولكن باستماتة وإصرار لا حدود لهما، دفاعاً عن الحق في الحياة والوجود والعيش الكريم".

وكانت جلسة افتتاح الندوة 41 للتنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي ، قد استهلت بتكريم الزعيم وشهيد الشعب الصحراوي محمد عبد العزيز من خلال عرض شريط وثائقي وكلمة للسيدة خديجة حمدي قدمت خلالها ورقة عن حياته ، مبرزة آثاره القوية في بناء الدولة الصحراوية وسمعتها ومكانتها المتميزة على مستوى القارة الإفريقية والعالم ، شاكرة المنظمين والداعين لهذا التكريم.

كما ثمن رئيس التنسيقية السيد بيير غالون مناقب الشهيد ، وأكد على ضرورة الفعل لتحقيق الأحلام والطموحات التي استشهد من أجلها.

( واص ) 090/100