دولة الاحتلال المغربي مازالت تحظى بحماية فرنسية لارتكاب مزيد من الجرائم في الصحراء الغربية(رئيس الجمهورية)

ولاية الداخلة (مخيمات اللاجئين الصحراويين) 12أكتوبر2016(واص)أكد اليوم  رئيس الجمهورية أن دولة الاحتلال المغربي مازالت تحظى بحماية فرنسية في مجلس الأمن لارتكاب مزيد من الجرائم في الصحراء الغربية,

وذكر الرئيس بجرائم المحتل منذ الاحتلال اللاشرعي سنة 1975 بما فيها استخدامه للأسلحة المحرمة دولياً من قنابل النابالم والفوسفور الأبيض والقنابل العنقودية وإقامة جدار من الموت يقسم الصحراء الغربية أرضاً وشعب تقتيل جماعي بالحرق والدفن والرمي من الطائرات العمودية وبالرصاص وتحت التعذيب، الأمر الذي أكدته المقابر الجماعية المكتشفة للضحايا الصحراويين,

من جهة أخرى، أكد الرئيس أن دولة الاحتلال المغربي، كأكبر منتج ومصدر للقنب الهندي في العالم، أجرمت في حق الشعب الصحراوي والشعب المغربي وشعوب المنطقة والعالم بشن حرب قذرة جديدة، من خلال إغراق المنطقة بالمخدرات التي تخلف آثاراً كارثية، اجتماعياً واقتصادياً وأمنياً، وتشجع وتمول عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.

090/120.