السفير الصحراوي بانغولا يستقبل من طرف مسؤول العلاقات الخارجية بالحركة الشعبية لتحرير انغولا.

لوندا (انغولا) 04 اكتوبر 2016 واص. استَقبل امس الاثنين السفير الصحراوية المفوض فوق العادة لدى انغولا السيد اباه الديه الشيخ محمد من طرف عضو المكتب السياسي و مسؤول العلاقات الخارجية لحزب الحركة الشعبية لتحرير انغولا (MPLA) السيد جوليو ماتيوس بالعاصمة  الانغولية لواندا.

و استعرض  اللقاء مستوى العلاقات التاريخية و التعاون المشترك التي تربط جبهة البوليساريو و "امبيلا" و سبل تطويرها في اطار التضامن الافريقي المبني على اسس و مبادئ تصفية الاستعمار و تمكين شعوب القارة من الحق في تقرير المصير و الحرية.

و قد اطلع السفير الصحراوية مستضيفه على  التطورات المتعلقة بالقضية الصحراوية على مستوى الامم المتحدة و الاتحاد الافريقي و الاتحاد الاوروبي  ومحاولات التصعيد الاخيرة التي قام بها المغرب في منطقة  الكركرات جنوب غرب تراب الجمهورية الصحرراوية، معربا عن ارتياح جبهة البوليساريو و الجمهوريةالصحراوية لثبات الموقف الواضح و التاريخي لانغولا و حركة "امبيلا" من كفاح الشعب الصحراوي العادل.

من جانبه مسؤول العلاقات الخارجية لحرب الحركة الشعبية لتحرير انغولا الذي كان مرفوقا بعضوين من اللجنة المركزية لحزبه و معاونين، وصف اللقاء بالاخوي و المثمر، مؤكدا ان العلاقات التاريخية بين "امبيلا" و البوليساريو و التي  بدأت منذ سبعينيات القرن الماضي ستستمر في التطور و ستتعزز مستقبلا بتقوية التضامن مع كفاح  الشعب الصحراوية المشروع.

و بخصوص الموقف الانغولي من القضية الصحراوية  قال السيد جوليو ماتيوس ان الاخير يعتبر ركيزة  اساسية من ثوابت العلاقات الانغولية ينبثق من السيادة و التاريخ الثوري لانغولا و عليه سيستمر مهما كان التعاون مع المغرب.

090/201 واص.