المغرب مطالب باحترام المبادئ المؤسسة للاتحاد الإفريقي وخاصة مبدأ احترام الحدود الموروثة عن الاستعمار (ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا)

باريس ( فرنسا ) 26 سبتمبر 2016 ( واص ) - أكد ممثل جبهة البوليساريو السيد أبي بشراي البشير ، أن "كون المملكة المغربية بلدا إفريقيا قد يعطيه الحق إجرائيا في طلب العضوية ، لكن احتلاله للصحراء الغربية منذ سنة 1975 يفقده ذلك الحق من الناحية السياسية ، على اعتبار أن الرباط تدخل في تناقض جوهري مع أكبر المبادئ المؤسسة للاتحاد الإفريقي ، وهو مبدأ احترام الحدود الموروثة عن الاستعمار.

وأضاف الدبلوماسي الصحراوي في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية يوم السبت الماضي ، أن "المغرب من خلال تقديمه طلبا رسميا لرئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي ، يكون قد فهم درس قمة كيغالي الأخيرة، من حيث ضرورة احترام المسطرة الإجرائية والتخلص من روح التكبر والاستخفاف بالمنظمة القارية الإفريقية".

وشدد السيد أبي بشرايا على أن "جبهة البوليساريو والشعب الصحراوي يتمنيان أن يكون هذا الطلب بداية العد العكسي لحل النزاع وتسليم المغرب بالوجود الوطني الصحراوي من خلال الجلوس جنبا إلى جنب مع الجمهورية الصحراوية داخل الاتحاد الإفريقي" ، معبرا عن قناعته أن "الهدف الحقيقي للمغرب ليس سوى شق صف المنظمة وإسكات صوتها المطالب بإجماع خلال السنوات الأخيرة ، بضرورة تسريع مسار تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في القارة" ، معربا عن أمله بأن "حكمة القادة الأفارقة وتبصرهم ، ستجعلهم يتخذون القرار الصائب ما بين الحفاظ على المنظمة ومواصلة تعزيز مسيرتها في قيادة الشعوب الإفريقية نحو المزيد من التقدم والازدهار والاستقرار ، أو العودة بها إلى وضعية الانقسام والتشرذم ما قبل سنة 1984".

جدير بالذكر أن المملكة المغربية وبعد أن فشلت محاولاتها في الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي بطرق استعراضية وغير قانونية خلال قمة كيغالي شهر يوليو 2016 ، وجدت نفسها مجبرة على تقديم طلب رسمي كما ينص على ذلك القانون التأسيسي للاتحاد وذلك يوم 21 سبتمبر الجاري.

( واص ) 090/100