القضية الصحراوية محور محادثات بين وزير الخارجية الجزائري ورئيس مجلس الأمن الدولي

الجزائر، 22 سبتمبر 2016 (واص)- أجرى وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة و رئيس مجلس الأمن للأمم المتحدة موراي ماك كولي يوم الثلاثاء بنيويورك محادثات خصت أساسا لملف الصحراء الغربية و انتخاب الأمين العام الجديد للأمم المتحدة.

و أوضح بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية يوم الأربعاء أن الطرفان تطرقا خلال المحادثات التي جرت على هامش الدورة ال71 للجمعية العامة الأممية إلى العديد من المسائل المدرجة في جدول أعمال مجلس الأمن و الجمعية العامة الأمميين لاسيما قضية الصحراء الغربية و انتخاب الأمين العام الجديد للمنظمة.

و هنأ وزير الدولة الجزائري السيد ماك كولي الذي هو أيضا وزير الشؤون الخارجية لدولة نيو زيلاندا على الدور "البارز" الذي يطلع به بلده بصفته عضوا غير دائم في مجلس الأمن الأممي ، مذكرا بأن هذا "يندرج في سياق الانسجام مع مواقف نيو زيلاندا المبدئية منذ انضمامها إلى المنظمة الأممية".

و لدى تطرقهما للعلاقات الثنائية أعرب الطرفان على "إرادتهما المشتركة و عزمهما في العمل على تعزيز علاقات التعاون الإقتصادية و التجارية بين البلدين". (واص)

090/105/700.