رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الجزائري بمناسبة عيد الأضحى المبارك

بئر لحلو 11 سبتمبر 2016 ( واص ) - بعث رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، رسالة تهنئة إلى نظيره الجزائري السيد عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وخاطب رئيس الجمهورية أخيه الجزائري بالقول "أتوجه إلى فخامتكم ، باسمي الخاص وباسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية ، بأحر التهاني والتبريكات ومن خلالكم إلى الجزائر عامة حكومة وشعباً ، متمنياً لكم موفور الصحة والتوفيق والسداد، وللجزائر الشقيقة مزيد التقدم والرقي والازدهار".

وأبرز الرئيس في رسالته أن "أن الشعب الصحراوي يتذكر بفخر وامتنان وعرفان وقفة شقيقه الشعب الجزائري، شعب التضحيات والبطولات الخالدة، إلى جانب قضيته العادلة وكفاحه المشروع من أجل الحرية والاستقلال في امتثال صارم لتعاليم الإسلام السمحة وقيمه النبيلة وتشبث بمبادئ وأهداف ثورة الأول من نوفمبر المجيدة وانسجام مع ميثاق وقرارات الشرعية الدولية". مجددا باسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية ، الإرادة الراسخة في تعزيز علاقات الأخوة والتحالف بين الشعبين في الجزائر والصحراء الغربية.

نص الرسالة :

بئر لحلو 11 سبتمبر 2016 م الموافق لـ 09 ذي الحجة 1437هـ

فخامة السيد عبد العزيز بوتفليقة ، رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية،

يطيب لي والأمة الإسلامية تستعد للاحتفال بعبد الأضحى المبارك أن أتوجه إلى فخامتكم، باسمي الخاص وباسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية، بأحر التهاني والتبريكات، ومن خلالكم إلى الجزائر عامة، حكومة وشعباَ، متمنياً لكم موفور الصحة والتوفيق والسداد، وللجزائر الشقيقة مزيد التقدم والرقي والازدهار.

في هذه المناسبة العظيمة، التي تتجلى فيها معاني ودلالات التضحية اللامتناهية، كتجسيد لقوة الإيمان بالخالق عز وجل والتسليم بقضائه وقدره ، فإن الشعب الصحراوي يتذكر بفخر وامتنان وعرفان وقفة شقيقه الشعب الجزائري ، شعب التضحيات والبطولات الخالدة ، إلى جانب قضيته العادلة وكفاحه المشروع من أجل الحرية والاستقلال ، في امتثال صارم لتعاليم الإسلام السمحة وقيمه النبيلة ، وتشبث بمبادئ وأهداف ثورة الأول من نوفمبر المجيدة ، وانسجام مع ميثاق وقرارات الشرعية الدولية.

كما أننا نجدد مرة أخرى ، باسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية، الإرادة الراسخة في تعزيز علاقات الأخوة والتحالف بين شعبينا وبلدينا في الجزائر والصحراء الغربية، والنية الصادقة في فتح صفحة مشرقة من علاقات السلام وحسن الجوار والتعاون والاحترام المتبادل مع المملكة المغربية الشقيقة ومع كل شعوب وبلدان المنطقة ، وتحقيق طموحاتها المشروعة في التكامل والنماء والرخاء والازدهار.

نسأل الله تعالى أن يمن على حجاجنا الميامين بقبول الأعمال وأن يعيد هذا العيد المبارك عليكم ، فخامة الرئيس والأخ العزيز، بموفور الصحة والتوفيق وعلى الشعب الجزائري الشقيق والأمة الإسلامية عامة والعالم أجمع بالخير واليمن والسلام، إنه سميع مجيب.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

إبراهيم غالي رئيس الجمهورية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو

( واص ) 090/500/100