السفير الصحراوي بنيجيريا يلقي كلمة السلك الدبلوماسي في تأبين وزير الخارجية النيجيري الأسبق

أبوجا (نيجيريا)، 04 غشت 2016 (واص) - ألقى السفير في ابوجا السيد ابي بشراي البشيرـ بصفته عميدا للسلك الدبلوماسي المعتمد في نيجيرياـ كلمة التأبين في الأمسية الرسمية التي تم تنظيمها يوم الثلاثاء بقاعة المؤتمرات في مقر وزارة الخارجية النيجيرية لتأبين وزير الخارجية النيجيري الأسبق السيد تشيف أوجو مادويكوي الذي توفي عن عمر يناهز السبعين يوم 29 ال يونيو الماضي، وذلك بحضور وزير الخارجية جيفوري اونييما والعديد من الوزراء ووزراء الخارجية السابقين وأمناء عامون ومدراء وطاقم وزارة الخارجية والسلك الدبلوماسي، إضافة الى عائلة الفقيد.

السفير الذي ربطته علاقة وطيدة بالفقيد اثناء وجوده على رأس وزارة الخارجية النيجيرية في الفترة ما بين 2007 و 2010، أثنى على الوزير أوجو مادويكوي وعلى روح التعاون الكبيرة التي طبعت علاقته بكافة السفراء، وعلى اهتمامه البالغ  بإفريقيا وقضاياها، ومنها القضية الصحراوية، "التي كان حريصا على متابعة تطوراتها  بالتفصيل".

 وفي هذا الصدد، تطرق أبي بشرايا للعديد من المواقف والذكريات الطيبة ، "ومنها استدعاء وزير الخارجية النيجيري الراحل للسفير نفسه لمكتبه خلال الإضراب التاريخي الذي خاضته امنيتو حيدار في مطار لانثاروتي شهرا بعد زيارتها لنيجيريا، للاطلاع على تطوراته، حيث أكد الفقيد حينها أن محطات سلمية من ذلك الحجم كفيلة بنقل القضية سنوات عديدة الى الأمام".

الفقيد أوجو مادويكوي الذي تقلد العديد من المناصب الوزارية خلال حكم الرئيسين اوباسانجو ويارادوا، ظل، يؤكد، يضيف السفير أبي بشراي، "أن موقف نيجيريا الداعم لكفاح الشعب الصحراوي يعد استمرارا طبيعيا لمواقفها التاريخية في دعم جميع قضايا التحرر الإفريقية، وأن ليس في الأمر أية أجندة، فيما عدا الوفاء لتاريخ نيجيريا والمبادئ المؤسسة لسياسته الخارجية، منذ الاستقلال الى اليوم. (واص)

  090/105.