فوج من الاطفال الصحراويين يستقبل في البرلمان الجهوي لكناريا

تينيريفي ( إسبانيا ) 31 يوليو 2016 (واص) - استقبلت يوم الجمعة الماضي مجموعة الأطفال الصحراويين القادمين من مخيمات اللاجئين في إطار برنامج " عطل في سلام" بالبرلمان الجهوي لكناريا من طرف  السيدة كارولينا دارياس رئيسة البرلمان التي كانت مرفوقة بممثلي التشكيلات السياسية الكنارية الممثلة في البرلمان.

وحضر حفل الاستقبال العائلات المضيفة للأطفال وأعضاء الجمعية الكنارية لأصدقاء الشعب الصحراوي ، إضافة إلى تمثيلية جبهة البوليساريو وأفراد من الجالية الصحراوية بالجزيرة.

رئيسة البرلمان الكناري ، وبعد أن أشادت في كلمتها الترحيبية بالجهود المبذولة من كل الفاعلين من أجل استمرار برنامج عطل في سلام وفي مقدمتهم الأسر التي تحتضن هؤلاء البراعم ، أعربت عن سعادتها لاستقبال هذا الفوج الذي يأتي اليوم إلى كناريا حاملا رسالة سلام ومحبة وأخوة من الشعب الصحراوي المكافح إلى الشعب الكناري.

وأضافت السيدة كارولينا أن البرلمان الكناري دأب على تقديم المساعدات الإنسانية للاجئين الصحراويين ، وأكد في كل المناسبات تمسكه بموقفه الداعم لإيجاد حل سلمي عادل تحت إشراف الأمم المتحدة ينسجم والشرعية والقوانين الدوليين ويكفل للشعب الصحراوي ممارسة حقه الثابت في تقرير مصيره.

المناسبة كانت فرصة ليتفقد سفراء القضية الصحراوية الصغار مرافق البرلمان ويتلقوا شروحا حول كيفية سير جلسات هذه الهيئة التشريعية ، كما جمعت البعض منهم مقابلات مع العديد من وسائل الإعلام الكنارية التي حضرت لتغطية الحدث.

وفي نفس الإطار ، استقبل يوم الجمعة رئيس مقاطعة تينيريفي السيد "كارلوس ألونسو روديغيز" الأطفال الصحراويين بمقر المقاطعة بمدينة سانتا كروس دي تينيريفي ، حضره  مستشارون بالمجلس الإقليمي من حزب القوميين الكناريين ، الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني ، حزب بوديموس وأعضاء من الجمعية الكنارية للصداقة مع الشعب الصحراوي، فضلا عن العائلات المستضيفة للأطفال.

وخلال حفل الاستقبال جدد رئيس المقاطعة دعم مؤسسته للبرنامج الصيفي ومساندتها للقضية الصحراوية، معربا عن أمله في أن يتمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه المشروع في الحرية والاستقلال ويتمكن الأطفال الصحراويون بدل المجيء إلى جزر كناريا ، من قضاء عطلهم الصيفية بشواطئ بلدهم.

كما توجه السيد كارلوس ألونسو المنتمي للحزب القومي الكناري الحاكم (تحالف كناريا) بالإشادة والشكر للعائلات الكنارية المضيفة التي دأبت على مواصلة احتضان الأطفال رغم الضائقة الاقتصادية التي تمر بها جزر كناريا.

وأشاد كل من رئيس الجمعية الكنارية لأصدقاء الشعب الصحراوي والنائب الثاني لرئيس المقاطعة المنتمي للحزب الاشتراكي العمالي الإسباني والمستشار الإقليمي من حزب بوديموس ، في مداخلاتهم بالجهود التي تبذلها الأسر والمؤسسات الكنارية من أجل استمرار برنامج عطل في سلام الذي يكتسي أهمية إستراتيجية ويزيد عرى الصداقة والتعاون بين ,الشعبين الكناري والصحراوي قوة ومتانة، معربين عن الأمل في التوصل إلى حل سلمي للنزاع ينسجم مع المواثيق والقوانين الدولية.

( واص ) 122/090