الأسبوع الثقافي التضامني الجزائري الصحراوي يتوج أشغاله بتوقيع بروتوكول تعاون بين ولاية العيون وبلدية الجزائر الوسطى

الجزائر 30 يوليو 2016 ( واص ) - اختتمت اليوم السبت، فعاليات الأسبوع الثقافي التضامني الجزائري الصحراوي بالعاصمة الجزائرية ، بالتوقيع على تجديد بروتوكول اتفاقية التعاون بين ولاية العيون وبلدية الجزائر الوسطى.

ووقع بروتوكول التعاون عن الجانب الصحراوي والي ولاية العيون السيد محمد يسلم بيسط وعن الطرف الجزائري رئيس بلدية الجزائر الوسطى السيد عبد الحكيم بطاش ، بحضور عدد من الشخصيات وممثلي منظمات وجمعيات المجتمع المدني الجزائري.

رئيس بلدية الجزائر الوسطى عبد الحكيم بطاش ، أوضح في كلمة حفل الاختتام أن الأسبوع الثقافي التضامني "شمل جوانب عدة من أشكال التضامن جسدتها نشاطات مُختلفة من الجانبين الصحراوي والجزائري : سياسية ، ثقافية وكذا تحسيسية بالقضية الصحراوية"، مؤكدا أن الهدف الأساسي من هذا الأسبوع يتجلى أساسا في "تعزيز أواصر التضامن والصداقة واستمرارها إلى أن ينال الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير والاستقلال".

من جهته ، والي ولاية العيون محمد يسلم بيسط ، أكد على أن الأسبوع "كان طبعة ناجحة ومميزة" ، وعبر عن الشكر العميق والتقدير لبلدية الجزائر الوسطى ، معلنا أن ولاية العيون  ستحتضن شهر أكتوبر القادم أسبوعا ثقافيا على شرف ولاية الجزائر الوسطى.

للإشارة ، فقد كانت فعاليات الأسبوع التضامني الصحراوي الجزائري قد انطلقت يوم الـ23 يوليو الجاري ، وتميزت هذه السنة بنصب خيمة تقليدية صحراوية ظلت مُشيدة على طول أيام الأسبوع بساحة البريد المركزي بالعاصمة الجزائرية ، تحتضن فعاليات ثقافية ومعارض مختلفة تجسد التراث الشعبي الصحراوي بمختلف مكوناته ، إلى جانب معرض لجمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين حول الانتهاكات المغربية الممنهجة لحقوق الإنسان التي يُعانيها الصحراويون في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب. 

( واص ) 130/090