بريطانيون متضامنون مع القضية الصحراوية يشيدون بخصال الشهيد محمد عبد العزيز

لندن ( بريطانيا ) 03 يونيو 2016 (واص) - أشادت عدة منظمات وشخصيات بريطانية أصدقاء القضية الصحراوية بالرئيس الشهيد محمد عبد العزيز الذي وافته المنية يوم الثلاثاء الماضي حيث وصفته "بالقائد الكبير" الذي يعد فقدانه "خسارة كبرى".

وقد أعربت جوانا ألان التي تتولى الرئاسة الدورية لمنظمة "واسترن صحراء ريسورس واتش" في برقية وجهتها لوكالة الأنباء الجزائرية ، عن تعاطفها العميق مع الشعب الصحراوي معتبرة أن "فقدانه يعد خسارة مأساوية".

وجددت جوانا ألان دعمها للقضية الصحراوية بغية التوصل إلى تصفية الاستعمار من هذا البلد ووضع حد لاستغلال ثرواته من قبل المستعمر المغربي ، آملة أن يحقق الشعب الصحراوي "حلم" رئيسه الشهيد من أجل "تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية".

ووجه رئيس الحملة البريطانية من أجل الصحراء الغربية مارك لوتشفورد رسالة إلى ممثلية جبهة البوليساريو بلندن ، عبر فيها باسم كافة أفراد الحملة عن "حزنه الشديد" مذكرا بالزيارات التي أجراها الفقيد إلى المملكة المتحدة لتمثيل "نضال شعبه بكل موهبة وكرامة".

وتأسف السيد لوتشفورد يقول "إننا نحس بحزن أكبر لأن الفقيد رحل دون أن يرى وطنه الصحراء الغربية وشعبها والإحساس بالحرية التي ناضل طوال حياته من أجلها".

وتأسف رئيس الحملة البريطانية من أجل الصحراء الغربية في برقية التعزية يقول "نتأسف لعدم قدرة مجلس الأمن الأممي على التحرك لتمكين الصحراويين من حقهم الثابت في تقرير المصير" مجددا "عزم" منظمته على "دعم الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير بنفسه وكذا مستقبله من خلال نشاطاتنا بالمملكة المتحدة".

وفي السياق ذاته ، أعرب عدة باحثين وجامعيين عن تعاطفهم مع الشعب الصحراوي مؤكدين دعمهم "الثابت" له ؛ ويتعلق الأمر بباحثين جامعيين بريطانيين أنجزوا دراسات حول مسألة

الصحراء الغربية وأعربوا عن دعمهم للقضية الصحراوية العادلة.

( واص ) 090/100