وزيرة التضامن الجزائرية تشرف على انطلاق قافلة إنسانية لفائدة اللاجئين الصحراويين

 الجزائر 29 أبريل 2016 (واص) - أعطت اليوم وزيرة التضامن الجزائري السيدة مونية مسلم ، إشارة انطلاق قافلة من المساعدات الإنسانية متوجهة لمخيمات اللاجئين الصحراويين ، بحضور وزراء جزائريين ووالي ولاية الجزائر السيد عبد القادر زوخ ، والمركزية النقابية للعمال الجزائريين وعدد من المنتخبين الجزائريين.

إشارة الانطلاق التي جرت بحضور القائم بأعمال السفارة الصحراوية بالجزائر السيد أمحمد الشيخ ، أكدت خلالها وزيرة التضامن مونية مسلم على أنها ثمرة الالتفاف الشعبي الذي سجله الشعب الجزائري لمساندة أخيه الصحراوي ، معتبرة إياها دليلا على قناعة الشعب الجزائري بعدالة القضية الصحراوية.  

السيد أحمد قطيش الأمين الوطني المكلف بالعلاقات العامة بالاتحاد العام للعمال للجزائريين ، أكد أن الاحتفالات الرسمية باليوم العالمي للشغل التي ستنطلق من مدينة وهران ، ستقام للتضامن مع العمال والشعب الصحراوي الذي يعاني ويلات التعذيب والتقتيل وهضم حقوقه من قبل الاحتلال المغربي.

واعتبر أحمد قطيش أن هذه الاحتفالات تأتي ردا على استفزازات النّظام المغربي بعد زيارة الأمين العام الأممي بان كي مون إلى المنطقة.

من جهته ثمن القائم بالأعمال بالسفارة الصحراوية بالجزائر السيد أمحمد الشيخ ، الموقف الجزائري "الثابت والدائم" تجاه القضية الصحراوية ، معتبرا أن هذه القافلة تأتي في وقت تشهد فيه القضية الصحراوية تطورا ملحوظا على الساحة الدولية .

للتذكير،  القافلة التضامنية انطلقت من مقر المركزية النقابية للعمال الجزائريين محملة بالمساعدات الإنسانية باتجاه مدينة وهران لتلتحق بالقافلة الثانية لتشد الرحال في الفاتح ماي باتجاه مخيمات اللاجئين الصحراويين.

( واص ) 090/105.