الندوة الجهوية حول مستجدات القضية الصحراوية، فرصة لتناول الرهانات الأمنية المرتبطة بهذا النزاع (سعيد العياشي)

إيليزي ( الجزائر ) 16 أبريل 2016 (واص) - أوضح رئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيد سعيد العياشي ، أن الندوة الجهوية التي ستحتضنها غدا الأحد مدينة جانت بولاية إليزي الجزائرية حول مستجدات القضية الصحراوية ، ستكون فرصة للتطرق إلى "الأمن القومي الجزائري كأولوية قصوى" في ظل المعطيات الراهنة خاصة تلك المرتبطة بالنزاع في الصحراء الغربية.

وأبرز العياشي اليوم في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية ، أن الندوة التي ستنظمها اللجنة حول تطورات قضية الصحراء الغربية "ستكون فرصة للتطرق إلى الأمن في ظل المعطيات الأمنية والجيواستراتيجية الراهنة وذلك مع الأخذ بعين الاعتبار حق الأشقاء الصحراويين في الدفاع عن أنفسهم والكفاح من أجل نيل الاستقلال".

وأضاف "أننا كجزائريين يجب أن نكون في مستوى الرهانات الأمنية والجيواستراتيجية المطروحة في المنطقة خاصة فيما يخص النزاع حول الصحراء الغربية الذي يمكن أن يعود إلى نقطة الصراع المسلح بسبب المناورات المغربية ورفض الرباط للشرعية الدولية".

وبهذا الخصوص، أوضح سعيد العياشي أن الجزائر "ليست لديها أية مصلحة في نشوب حرب جديدة بين المغرب وجبهة البوليساريو خاصة في ظل الوضع الأمني الهش الذي تعيشه المنطقة"، كما أن الجزائر"دائما ترافع من أجل حل النزاعات بطريقة سلمية من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة". وسيعكف المشاركون خلال هذه الندوة على البحث في تداعيات "القرار اللامسؤول" الذي أقدم عليه المغرب والمتمثل في تقليص بعثة المينورسو ، كخطوة من شأنها تأجيج الوضع الأمني في المنطقة".

( واص ) 090/105/100