مدينة نوشاتيل السويسرية تحتضن معرضا للصور الفوتوغرافية يوثق كفاح الشعب الصحراوي

نيوشاتيل (سويسرا)،01 أبريل 2016(واص)- نظم أمس الخميس متضامنون سويسريون ببلدة نوشاتيل السويسرية معرضا  للصور حول القضية الصحراوية ،بحضور نائب ممثلة الجبهة بسويسرا و رئيس الجمعية السويسرية للتضامن مع الشعب الصحراوي ومتضامنون وكذا طلبة وحقوقيين وإعلاميين وفنانين ،بحسب ما أفاد به مصدر من تمثيلية جبهة البوليساريو بسويسرا.

المعرض الذي يحمل عنوان "جدار الصمت" نظمته مجموعة من الطلبة والمتضامنين السويسريين الذين قاموا بزيارة إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين شهر ديسمبر من العام الماضي وذلك لتسليط الضوء على الجدار المغربي الذي يقسم الصحراء الغربية أرضا وشعبا.

ويحتوي المعرض على مجموعة معتبرة  من الصور التي التقطتها عدسات أعضاء الوفد السويسري أثناء زيارتهم لمخيمات اللاجئين الصحراويين  وتختزل كل صورة قصة ذات مغازي كبيرة تعكس نضال الشعب الصحراوي رغم المعاناة من أجل حقه في الحرية والاستقلال.

وأشاد نائب ممثلة جبهة  البوليساريو بسويسرا بالمجهودات المميزة التي يقوم بها  الوفد في التعريف بالقضية الصحراوية ،كما حث السويسريين على المساهمة في تحقيق العدالة في الصحراء الغربية من خلال تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير،يضيف المصدر.

واعتبر الدبلوماسي الصحراوي أن الوقت قد حان لكسر جدار الصمت المطبق حول جدار الذل المغربي باعتباره جريمة ضد الإنسانية وضد الشعب الصحراوي الذي يدفع يوميا ثمنه نتيجة احتوائه للملايين من الألغام المضادة للبشر.

وأكدوا منظموا المعرض أن الهدف الاسمي من تنظيم الحدث  هو "لفت انتباه فعاليات المجتمع السويسري إلى معاناة اللاجئين الصحراويين الذين يعيشون ظروف قاسية منذ 40 سنة بسبب الاحتلال المغربي اللاشرعي لأرضهم"، وعودة السويسريين للمساهمة في الضغط على المنتظم الدولي لتحقيق العدالة للشعب الصحراوي من خلال تنظيم استفتاء حر عادل ونزيه كما تنص على ذلك المواثيق الدولية.

للإشارة، فقد سبق أن تم تنظيم المعرض بجامعة أونيمايل الأسبوع الماضي ومن المقرر أن يتم عرضه  بعدة مدن وجامعات سويسرية خلال الأيام المقبلة. (واص) 

090/105.