تاريخ المقاومة الصحراوية عنوان رواق تضامني جزائري مع القضية الصحراوية بالجنوب الفرنسي

بوردو ( فرنسا ) 27 مارس 2016 ( واص ) - في إطار التحسيس بالقضية الصحراوية داخل الأوساط الفرنسية، نظمت الجالية الجزائرية ضواحي مدينة بوردو بأقصى الجنوب الفرنسي، رواقا تضامنيا مع كفاح الشعب الصحراوي.

وتميز الحدث بحضور القنصل الجزائري ببوردو السيد محمد كمال علوي والمكلف بالجالية الصحراوية السيد ديدة الداف إلى جانب جمعيات ومنظمات حقوقية وإنسانية : رابطة حقوق الإنسان بفرنسا فرع بوردو ، جمعية فرنكو أمريكا اللاتينية ، جمعية فرانس ميديتيغاني ، جمعية عن بلدية ليموج ، جمعية أنگولام ، دار الجزائر والجمعية الصحراوية ببوردو التي كان لها الفرصة لتعريف الحضور بأهدافها.

وفي هذا السياق ، قدم الشاب الجزائري المشرف على الرواق عرضا مفصلا عن نضال الشعب الصحراوي منذ سنة 1963 ، وصولا إلى المقاومة المدنية السلمية بالأرض المحتلة من الصحراء الغربية والمعركة الدبلوماسية الموازية لها ، مؤكدا على استمرار الشعب الجزائري في دعمه ومساندته للقضية الصحراوية.

وفي سياق متصل، أثنى القنصل الجزائري السيد محمد كمال علوي ، على موقف حكومة بلاده من القضية الصحراوية ، مبرزا أنه نابع من مبادئ ثورة الفاتح نوفمبر الخالدة الداعمة لكل حركات التحرر عبر العالم كما كان الحال مع قضية تيمور الشرقية.

من جهته ، أشاد المكلف بالجالية الصحراوية بفرنسا السيد ديدة الداف ، بهذه المبادرة التضامنية لدولة الجزائر شعبا وحكومة لدعمهما المتواصل للقضية الصحراوية العادلة ، وناشد المجتمع الفرنسي لبذل مزيد من الضغط على حكومة باريس من أجل تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.

وفي مداخلة لرئيس رابطة حقوق الإنسان بفرنسا فرع بوردو ، عبر عن انشغال منظمته العميق تجاه الانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية من طرف السلطات المغربية مطالبا بضرورة الحد منها.

تجدر الإشارة ، إلى أن هذا الرواق التضامني تخلله معرض فوتوغرافي وأفلام وثائقية عن نضالات الشعب الصحراوي.

( واص ) 090/100