الأمم المتحدة تشدد علي ضرورة تحرك مجلس الأمن لدعم بعثة المينورسو بعد قرار الاحتلال المغربي تقليص التشكيلة العسكرية للبعثة

نيويورك (الأمم المتحدة)24مارس2016(واص)_ شددت الأمم المتحدة على ضرورة أن يتحرك مجلس الأمن الدولي لدعم البعثة الأممية من أجل تنظيم استفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية (مينورسو) التي يعتبر تواجدها ضروريا لاستتباب الأمن بالمنطقة،محذرة من احتمال تصعيد الوضع بعد قرار الاحتلال المغربي تقليص التشكيلة العسكرية للبعثة الاممية .حسب وكالة الإنباء الجزائرية..

 

وقالت (واج) نقلا عن مسؤول بالأمم المتحدة على إطلاع بملف الصحراء الغربية في تصريح نقلته وكالة /رويترز/ للانباء أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "يريد بشدة أن يتحرك مجلس الأمن لدعم ودعم بعثة المينورسو ببيان قوي".

 

وقال ذات المسؤول إن وجود بعثة مينورسو "ضروري" لمنع حدوث "فراغ أمني" مضيفا أن "هناك احتمالا للتصعيد" قد يتطور لصراع جديد في المنطقة.

 

واعتبر المسؤول لأممي إن خفض عدد العاملين في بعثة المينورسو "أثر بقوة على البعثة  الاممية في منطقة الصحراء الغربية التي ضمها المغرب إلى أراضيه عام 1975 بعد خروج سلطة الاستعمار الإسباني".

 

وأضاف المصدر أن بان كي مون "لا يريد تحرك مجلس الأمن للحفاظ على عمليات مينورسو فحسب ، بل أيضا لمنع وقوع أعمال مماثلة في عمليات أخرى لحفظ السلام في العالم".

 

و شدد بان كي مون على" ضرورة أن يتحرك مجلس الأمن الدولي لضمان أن لا يرسي قرار المغرب طرد عاملين من بعثة (المينورسو) من الصحراء الغربية ،سابقة سيئة تحتذي بها بعثات اممية أخرى في المناطق النزاعات"، حسب المسؤول.

 

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد غلقت الثلاثاء مكتبها للاتصال العسكري بالداخلة في الأراضي الصحراوية المحتلة اثر الإجراءات التي اتخذها المغرب والمتعلقة بتقليص التشكيلة العسكرية لبعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية (مينورسو).

 

و صرح فرحان حق مساعد الناطق باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون خلال لقاء صحفي ،أنه تم يوم الاثنين الماضي نقل المراقبين الثلاثة الذين كانوا يعملون في مكتب الاتصال العسكري التابع لبعثة المينورسو  ،إلى منطقة (أوسرد) الواقع في الجزء الغربي من الأراضي الصحراوية المحتلة من طرف المغرب.

 

  115/ 090(واص).

.